نبذة تاريحية

نبذة تاريحية:

لم تكن منطقة أدرار في نظرة العالم الخارجي في الفترة ما بعد الفتح الاسلامي للمغرب العربي سوي واحة مخضرة يقصدها أصحاب القوافل العابرة للصحراء نحوي أفريقيا الغربية ( السودان الغربية)أي نذاك

– ونظرا لبعد المنطقة عن مركز العمران فقد أصبحت بمثلي عن مسرح النزعات والحروب التي شهدها المغرب العربي لذلك اتخذها الاهالي ملجأ لهم فرارا من الاعداء حيث فضلوا المكوث بالصحراء رغم قساوتها علي الخضوع لمحاكهم وظلت مفتوحة أمام للجرات القبائل المختلفة منذا بداية الفتح الاسلامي للمغرب العربي وحتي القرن الثامن عشر الميلادي وطانت العاصمة الاولي للاقليم هي مدينة تمنتيط نظرا لتميزها العلمي والديني والعمراني ثم أنتقلت العاصمة الي تيمي مع نهاية القرن السابع عشر ميلادى وقد دخل الاستعمار الفرنسى الي هذا الاقليم بعد محاولات عديدة بآت بالفشل نظرا لطبيعة هذا الاقليم القاسية ومقامة الاهالي مع بداية القرن العشرين